المحرر موضوع: _*_*_* الرومانسه المفقوده*_*_*_  (زيارة 1881 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ريم عبد

  • مغترب متميز
  • *
  • مشاركة: 1734
  • تقييم 31
  • الجنس: أنثى
_*_*_* الرومانسه المفقوده*_*_*_
« في: Jan 30, 2011, 10:38 صباحاً »
هذه القصة نشرت في موقع لم استطع أن أتمالك نفسي إلا أن أنشرها لتأخذوا منها عبرة قد غابت عن أصحاب هذه القصة لفترة طويلة ولم تظهر لهم إلا بعد فوات الأوان، ولكن في طيات هذه القصة حكمة أرجو أن تدركوها

 

عندما عدت إلى المنزل ذات ليلة كانت زوجتي بانتظاري وقد أعدت طعام العشاء، أمسكت يدها وأخبرتها بأن لدى شي أخبرها به، جلست هي بهدوء تنظر إلي بعينين أكاد ألمح الألم فيها،

 

فجأة شعرت أن الكلمات جمدت بلساني فلم أستطع أن أتكلم، لكن يجب أن أخبرها


أريد الطلاق ...خرجت هاتان الكلمتان من فمي بهدوء، لم تبدو زوجتي متضايقة مما سمعته مني لكنها بادرتني بهدوء وسألتني  لماذا؟


نظرت إليها طويلا وتجاهلت سؤالها مما دفعها للغضب بأن ألقت ملعقة الطعام وصرخت بوجهي أنت لست برجل

 

في هذه الليلة لم نتبادل الحديث أنا وهي ، كانت زوجتي تنتحب بالبكاء ...أني أعلم بأنها تريد أن تفهم ماذا حدث لزواجنا لكنى بالكاد كنت أستطيع أن أعطيها سبب حقيقي يرضيها في هذه اللحظة أحسست بأن زوجتي لم تعد تملك قلبي
فقلبي أصبح ملك إمرأة أخرى " جيين"
 

 

أحسست بأنني لم أعد أحب زوجتي فقد كنا كالأغراب إحساسي بها لم يكن يتعدى الشفقة عليها

 
 

في اليوم التالي وبإحساس عميق بالذنب يتملكني قدمت لزوجتي أوراق الطلاق لكي توقع عليها وفيها أقر بأني سوف أعطيها المنزل والسيارة و 30% من أسهم الشركة التي أملكها

ألقت زوجتي لمحة على الأوراق ثم قامت بتمزيقها الى قطع صغيرة، فالمرأة التي قضت 10 سنوات من عمرها معي أصبحت الآن غريبة عني،

 

أحسست بالأسف عليها ومحاولتها لهدر وقتها وجهدها فما تفعله لن يغير من حقيقة اعترافي لها بحبي العميق "لجيين" وأخيراً انفجرت زوجتي أمامي ببكاء شديد الأمر الذي كان متوقعا منها أن تفعله،

 


بالنسبة لي بكاؤها كان مصدر راحة فهو يدل على أن فكرة الطلاق التي كانت تراودني أسابيع طويلة قد بدأت أن تصبح حقيقة ملموسة أمامي

 

في اليوم التالي عدت الى المنزل في وقت متأخر من الليل لأجدها منكبةً تكتب شيئاً، لم أتناول ليلتها العشاء وذهبت على الفور للنوم سرعان ما استغرقت بالنوم فقد كنت أشعر بالتعب جراء قضائي يوماً حافلاً  بصحبة "جيين"  فتحت عيني في منتصف الليل لأجدها مازالت تكتب ...في حقيقة الأمر لم أكترث لها كثيراً وأكملت نومي مرة أخرى

 


 
وفي الصباح جاءت وقدمت لي شروطها لقبول الطلاق، لم تكن تريد أي شي مني سوى مهلة شهر فقط

 


لقد طلبت  أنه في هذا الشهر يجب علينا أن نفعل ما في وسعنا حتى نعيش حياة طبيعية بقدر الإمكان كأي زوجيين... سبب طلبها هذا كان بسيطاً لان ولدنا سيخضع لاختبارات في المدرسة وهي لا تريد أن يؤثر خبر الطلاق على أدائه بالمدرسة

 

 


لقد لاقى طلبها قبولاً لدي......... لكنها أخبرتني بأنها تريد منى أن أقوم بشي آخر لها ، لقد طلبت مني أن أتذكر كيف حملتها بين ذراعي في صباح أول يوم زواجنا وطلبت أن أحملها لمدة شهر كل صباح ............من غرفة نومنا الى باب المنزل!!!

 

بصراحة الأمر اعتقدت لوهلة أنها فقدت عقلها!!!!

 
لكن حتى أجعل آخر أيام لنا معنا تمر بسلاسة قبلت أن أنفذ طلبها الغريب

لقد أخبرت "جيين" يومها عن طلب زوجتي الغريب فضحكت وقالت باستهزاء بأن ما تطلبه زوجتي شي سخيف ومهما  حاولت هي أن تفعل بدهاء لن يغير حقيقة الطلاق  فهو واقع لا محالة

 

لم نكن أنا وزوجتي على اتصال جسدي منذ أن  أعربت لها عن رغبتي بالطلاق ، فعندما حملتها بين ذراعيي في أول يوم أحسسنا معاً بالارتباك،
 تفاجئ ولدنا بالمشهد فأصبح يصفق ويمشي خلفنا صارخا فرحاً  "أبي يحمل أمي بين ذراعيه" كلماته أحستني بشي من الألم ، حملتها من غرفة النوم إلي باب المنزل مروراً بغرفة المعيشة مشيت عشرة أمتار وهي بين ذراعي أحملها
أغمضت عينيها وقالت بصوت ناعم خافت لا تخبر ولدنا عن الطلاق الآن أومأت لها بالموافقة وإحساس بالألم يمتلكني، إحساس كرهته،
خرجت زوجتي ووقفت في موقف الباص تنتظر وأنا قدت سيارتي إلى المكتب

 


في اليوم التالي تصرفنا أنا وهي بطبيعية أكثر وضعت رأسها على صدري، استطعت أن اشتم عبقها، أدركت في هذه اللحظة أنني لم أمعن النظر جيداً في هذه المرأة منذ زمن بعيد، أدركت أنها لم تعد فتاة شابة على وجهها رسم الزمن خطوطاً ضعيفة، غزا بعض اللون الرمادي شعرها،وقد أخذ زواجنا منها ما أخذ من شبابها، لدقيقة تساءلت ماذا فعلت أنا بها ....

 
 


في اليوم الرابع عندما حملتها أحسست بإحساس الألفة والمودة يتملكني اتجاهها، إنها المرأة التي أعطتني 10 سنوات من عمرها.

 


 

في اليوم الخامس والسادس شعرت بأن إحساسنا بالمودة والألفة أصبح ينمو مرة أخرى، لم أخبر "جيين" عن ذلك

 

وأصبح حمل زوجتي صباح كل يوم يكون سهلاً أكثر وأكثر بمرور مهلة الشهر التي طلبتها رجحت ذلك إلى أن التمارين هي ما جعلتني قوياً فسهل حملها.

في صباح أحد الأيام جلست زوجتي تختار ماذا ستلبس لقد جربت عدد لا بأس به من الفساتين لكنها لم تجد ما يناسبها فتنهدت بحسرة قائلة " كل فساتيني أصبحت كبيرةً علي ولا تناسبني، أدركت فجأة أنها أصبحت هزيلة مع مرور الوقت وهذا هو سبب سهولة حملي لها.

 

 
فجأة استوعبت أنها تحملت الكثير من الألم والمرارة في قلبها ، لاشعورياً وضعت يدي على رأسها بحنان، في هذه اللحظة دخل ولدنا وقال" أبي لقد حان الموعد لتحمل أمي خارج الغرفة" بالنسبة إليه رؤية والدة يحمل أمة أصبح جزئاً أساسياً من حياته اليومية، طلبت زوجتي من ولدي أن يقترب منها وحضنته بقوة، لقد أدرت وجهي عن هذا المنظر لخوفي بأنني سأغير رأيي في هذه اللحظة الأخيرة، ثم حملتها بيبن ذراعيي أخرجتها من غرفة النوم إلى الباب الخارجي مروراً بغرفة المعيشة وهي تطوق عنقي بيديها بنعومة وطبيعية، ضممت جسدها بقوة كان إحساسي بها كإحساسي بها في أول يوم زواج لنا، لكن وزنها الذي أصبح خفيفاً جعلني حزيناً.

 



في آخر يوم عندما حملتها بين ذراعيي لم استطع أن أخطو خطوة واحده، ولدنا قد ذهب الى المدرسة ضممتها بقوة وقلت لم أكن أتصور أن حياتنا كانت تفتقر إلى المودة والألفة إلى هذه اللحظة.

 


قدت السيارة وترجلت منها بخفة ولم أغلق الباب خلفي خوفاً مني.. ومن أن أي تأخير قد يكون السبب في تغيير رأيي الذي عزمت عليه... صعدت السلالم بسرعة ...فتحت "جيين" الباب وهي تبتسم وبادرتها قائلا:" أنا آسف جيين لكني لم أعد أريد أن أطلق زوجتي"

 

نظرت جيين إلي مندهشة ومدت يدها لتلمس جبهتي وسألتني :" هل أنت محموم؟" رفعت يدها عن جبيني وقلت لها:" أنا حقاً آسف جيين لكني لم أعد أريد الطلاق قد يكون الملل تسلل إلى زواجي لأنني وزوجتي لم نكن نقدر الأشياء الصغيرة الحميمة التي كانت تجمعنا وليس لأننا لم نعد نحب بعضنا،

 

الآن أدركت انه بما أنني حملتها بين ذراعيي في أول يوم زواج لنا لابد لي أن أستمر أحملها حتى آخر يوم في عمرنا"

 
 

أدركت "جيين" صدق ما أقول وعلى قوة قراري عندها صفعت وجهي صفعة قوية وأجهشت بالبكاء وأغلقت الباب في وجهي بقوة... نزلت السلالم وقدت السيارة مبتعداً

توقفت عند محل بيع الزهور في الطريق واخترت حزمة من الورد جميلة لزوجتي، سألتني بائعة الزهور ماذا تكتب في البطاقة،

 

فابتسمت وكتبت " سوف استمر أحملك وأضمك بين ذراعيي كل صباح إلى أن يفرقنا الموت"

 

في هذا اليوم وصلت إلى المنزل وحزمة ورد بين يدي وابتسامة تعلو وجهي ركضت مسرعاً إلى زوجتي الى أني وجدتها وقد...... فارقت الحياة في فراشها،

 


لقد كانت زوجتي تكافح مرض السرطان لأشهر طويلة دون أن تخبرني وأنا كنت مشغولاً مع "جيين" ولم ألاحظ ذلك، لقد علمت أنها ستموت قريباً وفضلت أن تجنبني أي ردة فعل سلبية من قبل ولدنا لي وتأنيبه لي في حال مضينا في موضوع الطلاق، على الأقل هي رأت أن أظل أكون الزوج المحب في عيون ولدنا.

 

لا المنزل الفخم ولا السيارة ولا الممتلكات أو المال في البنوك هي مهمة،   

المهم هي التفاصيل الصغيرة الحميمة في حياتكم... هي أهم شي في علاقاتكم ،   

هذه الأشياء الصغيرة هي مصدر السعادة،

  فاوجدوا الوقت لشركاء حياتكم أصدقاءكم عائلتكم   

واستمروا في عمل هذه الأشياء الصغيرة لبناء المودة والألفة والحميمية 

وهي أيضا مهمة بين الأصدقاء , فاذا وجدتم أن أصدقائكم بدأوا بالابتعاد عنكم, فربما تعيد الحرارة لصداقتكم كلمة لطيفة أو هدية صغيرة أو ايميل يذيب برودة الابتعاد عن بعض.
[ماأنسى بغداد بيتي وصلاتي وطني
الحلوه بغداد مولدي عرسي وكفني
]
{وقد يجمع الله الشتيتين بعدما. ظنا كل الظن ان لا تلاقيا}

http://www.youtube.com/watch?v=DMW1lANAOsA

غير متصل BaghdadGhost

  • مغترب فضي
  • *
  • مشاركة: 3509
  • تقييم 55
  • الجنس: ذكر
    • بيت اهلنا المغتربين
رد: _*_*_* الرومانسه المفقوده*_*_*_
« رد #1 في: Jan 30, 2011, 11:04 صباحاً »
بالبداية تصورت بان هذه القصة احد القصص الطويلة المملة الخالية من المغزى او ان مغزاها اقل بكثير من حجم محتواها ,,,,


ولكن بعد قرائتي للاسطر الاولى وجدت نفسي مشدودا مع الزوجة و الطفل و الزوج و جيين ,,,,,


من ثم ختمتها بمعاني اكثر بكثير من محتواها .......


شكرا لك زميلتي ريم الوردة على التذكير .... ولو البعض منا ما ناسي و لكن الحياة لا ترحم و الضرف القاهر امرار تكون اقوى من رغبات الانسان ....

بدوري اطلب من اخوتي واصدقائي مسامحتي في حال تقصيري باي من التفاصيل الدقيقة التي ذكرتها ,,مجرد مصارحة للنفس و تطهير لها ,,,


شكرا مرة ثانية
Confidence comes not from always being right, but not fearing to be wrong

غير متصل NOBLEMAN

  • مغترب متميز
  • *
  • مشاركة: 1597
  • تقييم 31
  • الجنس: ذكر
  • optimist
رد: _*_*_* الرومانسه المفقوده*_*_*_
« رد #2 في: Jan 30, 2011, 11:09 صباحاً »
قصه جميله جدا
اختيار موفق وفي محلة
تصلح ان تكون فلم مميز

شكرا لنقل القصة
Some fools in the desert
With nothing else to do
So scared of the dark
So they invented me

غير متصل الاماني

  • مغترب ذهبي
  • *
  • مشاركة: 5125
  • تقييم 58
  • الجنس: أنثى
رد: _*_*_* الرومانسه المفقوده*_*_*_
« رد #3 في: Jan 30, 2011, 01:18 مسائاً »
جميلة جدا القصة والحكمة التي بها هي ما شدتني لتكملتها للنهاية
رائع ان يكون للزوج زوجة ذكية حكيمة تعرف تدبر امور عائلتها لتقودهم لبر الامان برجاحة عقل وصبر
ربما لو كانت بتفكير سطحي ساذج لاكتفت بما قدمه لها من ماديات وانتهى الامر
فهي بهذا تقضي على عمرهم الذي مضى والذي سيكون
تحياتي ابدعتي بنقل هذه القصة لنا فبها الكثير من العبر
اسعدني المرور
()

غير متصل ريم عبد

  • مغترب متميز
  • *
  • مشاركة: 1734
  • تقييم 31
  • الجنس: أنثى
رد: _*_*_* الرومانسه المفقوده*_*_*_
« رد #4 في: Jan 30, 2011, 02:47 مسائاً »
بالبداية تصورت بان هذه القصة احد القصص الطويلة المملة الخالية من المغزى او ان مغزاها اقل بكثير من حجم محتواها ,,,,


ولكن بعد قرائتي للاسطر الاولى وجدت نفسي مشدودا مع الزوجة و الطفل و الزوج و جيين ,,,,,


من ثم ختمتها بمعاني اكثر بكثير من محتواها .......


شكرا لك زميلتي ريم الوردة على التذكير .... ولو البعض منا ما ناسي و لكن الحياة لا ترحم و الضرف القاهر امرار تكون اقوى من رغبات الانسان ....

بدوري اطلب من اخوتي واصدقائي مسامحتي في حال تقصيري باي من التفاصيل الدقيقة التي ذكرتها ,,مجرد مصارحة للنفس و تطهير لها ,,,


شكرا مرة ثانية

شكرا اخي شبح بغداد لتكريس وقتك لمتابعة المواضيع حتى وان طالت
واسفه ان لم استطع اختصارها لما فيها من تفاصيل تلامس شغاف القلب
ونحن بحاجه لمثل هذه اللمسات التي تنعش حياتنا بعد تسرب الجفاف لها
اسعدني مرورك
[ماأنسى بغداد بيتي وصلاتي وطني
الحلوه بغداد مولدي عرسي وكفني
]
{وقد يجمع الله الشتيتين بعدما. ظنا كل الظن ان لا تلاقيا}

http://www.youtube.com/watch?v=DMW1lANAOsA

غير متصل ريم عبد

  • مغترب متميز
  • *
  • مشاركة: 1734
  • تقييم 31
  • الجنس: أنثى
رد: _*_*_* الرومانسه المفقوده*_*_*_
« رد #5 في: Jan 30, 2011, 02:49 مسائاً »
قصه جميله جدا
اختيار موفق وفي محلة
تصلح ان تكون فلم مميز

شكرا لنقل القصة

شكرا لمرورك اخي نوبل واسعدني تعليقك على الموضوع
وفعلا تصورت هذه القصه وكانها من افلام السبعينات
وتعيد لنا ذكريات لوف ستوري وغيرها
[ماأنسى بغداد بيتي وصلاتي وطني
الحلوه بغداد مولدي عرسي وكفني
]
{وقد يجمع الله الشتيتين بعدما. ظنا كل الظن ان لا تلاقيا}

http://www.youtube.com/watch?v=DMW1lANAOsA

غير متصل ريم عبد

  • مغترب متميز
  • *
  • مشاركة: 1734
  • تقييم 31
  • الجنس: أنثى
رد: _*_*_* الرومانسه المفقوده*_*_*_
« رد #6 في: Jan 30, 2011, 02:56 مسائاً »
جميلة جدا القصة والحكمة التي بها هي ما شدتني لتكملتها للنهاية
رائع ان يكون للزوج زوجة ذكية حكيمة تعرف تدبر امور عائلتها لتقودهم لبر الامان برجاحة عقل وصبر
ربما لو كانت بتفكير سطحي ساذج لاكتفت بما قدمه لها من ماديات وانتهى الامر
فهي بهذا تقضي على عمرهم الذي مضى والذي سيكون
تحياتي ابدعتي بنقل هذه القصة لنا فبها الكثير من العبر
اسعدني المرور
حبيبتي امووووونه
حقيقي ماذكرتي
 مااسعد هذا الرجل ومااتعسه
ففي الساعه التي احسن بالجوهر التي يمتلكها فقدها
ويالقوة وصبروحكمة هذه الانسانه التي تعتصرها الّام المرض والغدر والخيانه
ولكنها تمالكت رباطة جاشها وضلت واقفه منتصبه
تنثر الحنان والبسمه لاخر لحضه من حياتها
اسعدني مرورك وتعليقك الجميل
[ماأنسى بغداد بيتي وصلاتي وطني
الحلوه بغداد مولدي عرسي وكفني
]
{وقد يجمع الله الشتيتين بعدما. ظنا كل الظن ان لا تلاقيا}

http://www.youtube.com/watch?v=DMW1lANAOsA

غير متصل Aurora

  • مغترب مجتهد
  • *
  • مشاركة: 235
  • تقييم 6
  • الجنس: أنثى
رد: _*_*_* الرومانسه المفقوده*_*_*_
« رد #7 في: Jan 30, 2011, 11:49 مسائاً »
شكرا حياتي ريم على القصة الروعة , اكثر شي حبيته بالقصة التضحية والصبر ولو موشي سهل , بس الاحلى انو خلته يهتم بيهة مرة ثانية هذه هية الحكمة الحقيقية
مشكورة حياتي مرة ثانية
Do, or do not. There is no try

غير متصل ريم عبد

  • مغترب متميز
  • *
  • مشاركة: 1734
  • تقييم 31
  • الجنس: أنثى
رد: _*_*_* الرومانسه المفقوده*_*_*_
« رد #8 في: Jan 31, 2011, 02:02 صباحاً »
حبيبتي الؤلؤه
الاروع هوه مرورك
كانت حكمة المراءه بليغه
ربما تكون حكمتها نبعت من المها ومن قنوطها لكون ساعات الفراق قريبه
والاثنان الحكمه والالم يتطلبان جهود جباره للتحكم بهما في ان واحد
ولكن خسارة الزوج كانت كبيره
فحينما كان يملك الاثنين فرط بها وخسر الاثنين
[ماأنسى بغداد بيتي وصلاتي وطني
الحلوه بغداد مولدي عرسي وكفني
]
{وقد يجمع الله الشتيتين بعدما. ظنا كل الظن ان لا تلاقيا}

http://www.youtube.com/watch?v=DMW1lANAOsA

غير متصل ضاع الوطن

  • مغترب مبدع
  • *
  • مشاركة: 1048
  • تقييم 30
  • الجنس: ذكر
  • يصبرني المايدري بقصتي ويكلي تهون
رد: _*_*_* الرومانسه المفقوده*_*_*_
« رد #9 في: Jan 31, 2011, 02:07 مسائاً »
قصة  تخبل خيتي ريومه والله جنت اقرة بين الاسطر كلت القصة طويلة  ;D ;D ;D بعدين اشوف الاحداث رجعت قريته من جديد  ::) ::) ::)
عاشت ايدج والله
[smg id=54 type=full align=center caption="13039458131"]

الممثلة الفيسا

غير متصل windtalker

  • مغترب نشيط
  • *
  • مشاركة: 463
  • تقييم 7
  • الجنس: ذكر
رد: _*_*_* الرومانسه المفقوده*_*_*_
« رد #10 في: Jan 31, 2011, 05:40 مسائاً »
قصة تقطع الفؤاد وتمرد الگلب مرد طبعا الزوجة عانت وبعدين توفت بس الزوج ضل عايش بس الندم والحسرة هيه عيشته بارك الله بيج اخت ريم قصة مؤثر حقيقة

غير متصل ريم عبد

  • مغترب متميز
  • *
  • مشاركة: 1734
  • تقييم 31
  • الجنس: أنثى
رد: _*_*_* الرومانسه المفقوده*_*_*_
« رد #11 في: Feb 01, 2011, 09:05 مسائاً »
قصة  تخبل خيتي ريومه والله جنت اقرة بين الاسطر كلت القصة طويلة  ;D ;D ;D بعدين اشوف الاحداث رجعت قريته من جديد  ::) ::) ::)
عاشت ايدج والله
اي والله ضيوعي اني هم من اشوف موضوع طويل اكوم اشبر
مثل معلمات التاريخ والجغرافيه
بس هاي كمت اعيدها وابجي عليها
انت العايش عيني
واسعدني مرورك
[ماأنسى بغداد بيتي وصلاتي وطني
الحلوه بغداد مولدي عرسي وكفني
]
{وقد يجمع الله الشتيتين بعدما. ظنا كل الظن ان لا تلاقيا}

http://www.youtube.com/watch?v=DMW1lANAOsA

غير متصل ريم عبد

  • مغترب متميز
  • *
  • مشاركة: 1734
  • تقييم 31
  • الجنس: أنثى
رد: _*_*_* الرومانسه المفقوده*_*_*_
« رد #12 في: Feb 01, 2011, 09:08 مسائاً »
قصة تقطع الفؤاد وتمرد الگلب مرد طبعا الزوجة عانت وبعدين توفت بس الزوج ضل عايش بس الندم والحسرة هيه عيشته بارك الله بيج اخت ريم قصة مؤثر حقيقة
اخويه العزيز windtalker
دائما القصص المؤثره هي التي تعلق بالذاكره
فعلا هي المراءه ماتت وضل الزوج يعاني الامرين
بخسران الاثنين وبتانيب الضمير
شكرا على مرورك وتعليقك الجميل
[ماأنسى بغداد بيتي وصلاتي وطني
الحلوه بغداد مولدي عرسي وكفني
]
{وقد يجمع الله الشتيتين بعدما. ظنا كل الظن ان لا تلاقيا}

http://www.youtube.com/watch?v=DMW1lANAOsA

غير متصل اوتافيا

  • مغترب مجتهد
  • *
  • مشاركة: 203
  • تقييم 3
رد: _*_*_* الرومانسه المفقوده*_*_*_
« رد #13 في: Feb 03, 2011, 06:34 صباحاً »
قصة رائعة ومؤثرة كثيرا من الناس لا يقدرون حب الاخرين لهم  الا بعد فوات الاوان


          تسلمين على اختيارك الرائع


       من احب الله راى كل شيئ جميلا

غير متصل alarmania

  • مغترب متميز
  • *
  • مشاركة: 1667
  • تقييم 21
  • الجنس: أنثى
  • ما أصعب أن تبكي بلا دموع وما أصعب أن تذهب بلا رجوع
رد: _*_*_* الرومانسه المفقوده*_*_*_
« رد #14 في: Feb 03, 2011, 09:11 صباحاً »
قصة جميلة جدا بالفعل


والحكمة التي بين سطورها اجمل .....


عاشت الايادي ريومة





ما دام هناك في السـمـاء من يحمينـي...فليس هنـا في الأرض من يـكـسرنـي
 ربي لا أدري ما تحمله لي الأيام ... لكن ثقتي بأنك معي تكفيني

(ما تمنيت البكاء يوما ولكن هم الزمان ابكاني...اردت العيش كماتريد نفسي....فعاشت نفسي كما يريد زماني)

غير متصل ريم عبد

  • مغترب متميز
  • *
  • مشاركة: 1734
  • تقييم 31
  • الجنس: أنثى
رد: _*_*_* الرومانسه المفقوده*_*_*_
« رد #15 في: Feb 03, 2011, 11:01 مسائاً »
قصة رائعة ومؤثرة كثيرا من الناس لا يقدرون حب الاخرين لهم  الا بعد فوات الاوان


          تسلمين على اختيارك الرائع
حبيبتي اوتافيا
وهذه اكبر خساره من لا يقدر الاخرين الا بعد فقدهم
فهو خسرهم عندما كانوا معهم
وخسرهم عندما عرف بحجم الخساره بعد ان غادروه
اسعدني مرورك عزيزتي
[ماأنسى بغداد بيتي وصلاتي وطني
الحلوه بغداد مولدي عرسي وكفني
]
{وقد يجمع الله الشتيتين بعدما. ظنا كل الظن ان لا تلاقيا}

http://www.youtube.com/watch?v=DMW1lANAOsA

غير متصل ريم عبد

  • مغترب متميز
  • *
  • مشاركة: 1734
  • تقييم 31
  • الجنس: أنثى
رد: _*_*_* الرومانسه المفقوده*_*_*_
« رد #16 في: Feb 09, 2011, 01:27 مسائاً »
قصة جميلة جدا بالفعل


والحكمة التي بين سطورها اجمل .....


عاشت الايادي ريومة
حبيبتي ارمنيه مرورك الاحلى والاروع
[ماأنسى بغداد بيتي وصلاتي وطني
الحلوه بغداد مولدي عرسي وكفني
]
{وقد يجمع الله الشتيتين بعدما. ظنا كل الظن ان لا تلاقيا}

http://www.youtube.com/watch?v=DMW1lANAOsA

غير متصل الصديق الوفي

  • مغترب فضي
  • *
  • مشاركة: 3276
  • تقييم 35
  • الجنس: أنثى
رد: _*_*_* الرومانسه المفقوده*_*_*_
« رد #17 في: Feb 09, 2011, 09:27 مسائاً »
قصه جميله جدا كنت قد قرئتها سابقا واعجبت بها اختيار جميل ينم عن شاعريه وعمق الاحاسيس اشعر بأن الزوجه أحست بما يدور في خلد زوجها ومن شدة وفاءها له احبت ان يتذوق آخر قطرة حب هي خلاصة حياتها معه وفي نفس الوقت ثأراً لكرامتها لانه سوف يظل يتعذب بما بقي لديه من سنوات على لحظات أضاعها في حب أمرأة أخرى ................وعلى كولة المثل المصري اللي فات قديمه تاه .
:ahalna_individual (86):

غير متصل ريم عبد

  • مغترب متميز
  • *
  • مشاركة: 1734
  • تقييم 31
  • الجنس: أنثى
رد: _*_*_* الرومانسه المفقوده*_*_*_
« رد #18 في: Feb 09, 2011, 09:41 مسائاً »
قصه جميله جدا كنت قد قرئتها سابقا واعجبت بها اختيار جميل ينم عن شاعريه وعمق الاحاسيس اشعر بأن الزوجه أحست بما يدور في خلد زوجها ومن شدة وفاءها له احبت ان يتذوق آخر قطرة حب هي خلاصة حياتها معه وفي نفس الوقت ثأراً لكرامتها لانه سوف يظل يتعذب بما بقي لديه من سنوات على لحظات أضاعها في حب أمرأة أخرى ................وعلى كولة المثل المصري اللي فات قديمه تاه .


حبيبتي الصديق الوفي
تحليل جميل لمنطق الزوجه
اسعدني مرورك وتعليقك اغنى الموضوع
[ماأنسى بغداد بيتي وصلاتي وطني
الحلوه بغداد مولدي عرسي وكفني
]
{وقد يجمع الله الشتيتين بعدما. ظنا كل الظن ان لا تلاقيا}

http://www.youtube.com/watch?v=DMW1lANAOsA

غير متصل HOWDY

  • مغترب مبدع
  • *
  • مشاركة: 1359
  • تقييم 24
  • الجنس: ذكر
رد: _*_*_* الرومانسه المفقوده*_*_*_
« رد #19 في: Feb 10, 2011, 04:11 مسائاً »



قصة جدا حلوة  وفعلا نجد احيانا امور صغيرة نغفلها ولكنها تمثل ركيزة اساسية في حياة اي منا




عاشت الايادي

غير متصل الصديق الوفي

  • مغترب فضي
  • *
  • مشاركة: 3276
  • تقييم 35
  • الجنس: أنثى
رد: _*_*_* الرومانسه المفقوده*_*_*_
« رد #20 في: Feb 10, 2011, 06:21 مسائاً »
أخجلتم تواضعنا دمتي .
:ahalna_individual (86):

غير متصل البحار68

  • مغترب مجتهد
  • *
  • مشاركة: 226
  • تقييم 10
  • الجنس: ذكر
  • بأنتظار الموافقة الأمنية
رد: _*_*_* الرومانسه المفقوده*_*_*_
« رد #21 في: Feb 11, 2011, 04:40 مسائاً »
معناه شكد الله يحبه للزوج وراضي عليه خلصه منها وبنفس الوقت بدون خسائر .. بس لو ممستعجل شوية ومرايح على جيين يقوللها كان عاش عيشة سعيدة ...
شكرا ريووومة على القصة الجميلة ..

أمنياتي الحلوة
I am Sailing To Be Free