موقفنا مع السفيه

الكاتب موضوع: موقفنا مع السفيه  (زيارة 878 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

Nov 15, 2015, 09:56 مساءاً
پ چ ژ گ ڤكاتب الموضوع
  • من اراد ان يشكرني فرجائاً لا يكتب شكراً
  • *
  • مشاركة: 8919
  • مقيم في: 00
  • تقييم 34
  • من تـشمر للخير فلينتظر أذية الآخرين
موقفنا مع السفيه
« في: Nov 15, 2015, 09:56 مساءاً »
قال الدكتور محمد الحمد فيها:
(في يوم من الأيام كنت في مجلس في الجامعة يضم نخبة من الزملاء من أهل العلم والفضل، ودار الحديث عن كيفية تلقي الإساءة، والتعامل معها إذا صدرت من سفيه لا يَحْسِبُ حِسَابَهُ فيما يقول؛ فتباينت أجوبة الحاضرين؛ فكان أسدُّها -في نظري- إجابةً أجابها أحدهم بقوله: العلاج يوجد في قوله -تعالى-: (وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ).
فلما انفض ذلك المجلس صرت أتفكر في تلك الآية العظيمة التي تُعدّ بلسماً لكثير من الأدواء التي يُبتلى بها كثير من العقلاء؛ حيث يبتلون بمن لا خلاق لهم من السفهاء الذين يثيرون حولهم الغبار، ويسيئون إليهم بالكلام البذيء المؤذي.
ويكثر ذلك في بعض الدوائر التي تضم خليطاً من الناس، كما يشيع في مجتمعات الطلاب والمعلمين.
وخير علاج لتلك الإساءات هو الإعراض عن الجاهلين؛ فمن أعرض عنهم حمى عرضه، وأراح نفسه, وسلم من سماع ما يؤذيه.
قال -عز وجل-: (خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ).
فبالإعراض عن الجاهلين يحفظ الرجل على نفسه عزتها؛ إذ يرفعها عن الطائفة التي تلذ المهاترة والإقذاع، قال بعض الشعراء:
إني لأعرضُ عن أشياءَ أسمعُها ............... حتى يقولَ رجالٌ إنّ بي حمقا
أخشى جوابَ سفيهٍ لا حياءَ له ................. فَسْلٍ وظَنَّ أناسٍ أنّه صدقا
وقال أبو العتاهية:
والصمتُ للمرء الحليمِ وقايةٌ.................... ينفي بها عن عِرْضِهِ ما يكرهُ
فَكِلِ السفيهَ إلى السفاهةِ وانتصفْ................... بالحلمِ أو بالصمتِ ممن يَسْفهُ
والعرب تقول: "إن من ابتغاء الخير اتقاءَ الشر".
ورُوي أن رجلاً نال من عمر بن عبد العزيز -رحمه الله- فلم يجبه, فقيل له: ما يمنعك منه؟.... قال: التقيُّ مُلْجَمٌ.هذا.

وإن من أعظم ما يعين على الإعراض عن الجاهلين زيادة على ما مضى ما يلي:
1- الترفعُ عن السباب؛ فذلك من شرف النفس، وعلوّ الهمة، كما قالت الحكماء: "شرف النفس أن تحمل المكاره كما تحمل المكارم".
قال الأصمعي: "بلغني أن رجلاً قال لآخر: والله لئن قلت واحدة لتسمعن عشراً.
فقال الآخر: لكنك إن قلت عشراً لم تسمع واحدة".
وشتم رجل الحسن، وأربى عليه، فقال له الحسن: "أما أنت فما أبقيت شيئاً، وما يعلم الله أكثر".
يقول العلامة محمد كرد علي -رحمه الله-: "وإذا لاحظ الهجّاؤون أَن هجاءهم مما تنخلع له قلوب المهجوين زادوا وأفرطوا, وإذا أيقنوا أن صاحب النفس العظيمة لا يأبه كثيراً لما يُقال فيه يحاذرون صَرْفَ أوقاتهم فيما لا يجدي عليهم.
وقد رأينا العليَّ المنزلة النزيهَ في ذاته لا يعبأ بثرثرة الثرثارين مدحاً كان أم قدحاً, ورأينا هذا الضرب من الأقوال خفَّ الاهتمام به في عهدنا؛ لأن الناس تعلموا, والمتعلم يخجل أَن يُصَفِّقَ للباطل, وأن يهرب من الحق".
2- استحضار كونِ الإساءة دليلاً على رفعة شأن المُساء إليه، وشرفه؛ فذلك مما يهوِّن ما يلقى من سب وتجريح.
هجوتَ زهيراً ثم إني مدحتُه ............ وما زالت الأشرافُ تُهجى وتُمدحُ
وقد جرى في قريض أبي الطيب المتنبي أن من دلائل كمال الرجال رميَ الناقص له بسباب، حين يقول:
وإذا أتتْك مذمتي من ناقصٍ.....................فهي الشهادةُ لي بأنّيَ كاملُ
ووجه هذا: أن الوضيع لا تلتفت همته إلى من كان واقفاً في صفه من الأسافل، فتحدثه بأن يَلَغَ في أعراضهم بالمذمة؛ لأنه غني في نشر مثالبهم بما تلبسوا به من الفضائح، حتى إذا ألقى نحوهم بسبة رماها على شفته من غير حرص وشدة اهتمام بالتحدث بها.
وإنما تتوجه همته بمجامعها إلى الرجل الكامل؛ حيث يقصد إنزاله في معتقد الجمهور إلى مَدْرَجَتِه، أو ما هو أسفل منها.
قال الإمام الشافعي-رحمه الله-:
إذا سبّني نذلٌ تزايدْتُ رفعةً................وما العيبُ إلاّ أن أكونَ مساببهْ
ولو لم تكن نفسي عليّ عزيزةً .............. لَمَكَّنْتُها من كلِّ نذلٍ تحاربُهْ
وقال آخر:
ولستُ مشاتماً أحداً لأني .................... رأيْتُ الشتمَ من عيِّ الرجالِ
إذا جعل اللئيمُ أباه نصباً ..................... لشاتمه فديْتُ أبي بمالي
3- الاستهانة بالمسيء؛ فذلك من ضروب العزة والأنفة، ومن مستحسن الكبر والإعجاب، ومن ذلك قول بعض الزعماء في شعره:
أو كلما طَنَّ الذبابُ طَرَدْتُه.................... إنّ الذبابَ إذاً عليَّ كريمُ
وأَكْثَرَ رجل مِنْ سَبِّ الأحنف وهو لا يجيبه, فقال السَّابُّ: والله ما منع الأحنفَ من جوابي إلاّ هواني عليه.
وفي مثله يقول الشاعر :
نَجَا بِكَ لُؤْمك مَنْجَى الذبابِ ................. حَمَتْهُ مقاذيرُه أنْ يُنالا
وشتم رجل الأحنف، وجعل يتبعه حتى بلغ حيَّه، فقال الأحنف: يا هذا إن كان بقي في نفسك شيء فهاته, وانْصَرِفْ؛ لا يَسْمَعْكَ بعض سفهائنا, فَتَلْقَى ما تكره.
وقيل للشعبي: فلان يتنقصك ويشتمك, فتمثل الشعبي بقول كُثَيِّر:
هنيئاً مريئاً غيرَ داءٍ مخامرٍ .....................لعزةَ من أعراضنا ما اسْتَحَلَّتِ
أسيئي بنا أو أحسني لا ملومةً .............. لـــدينا ولا مقليةً إنْ تَقَلَّتِ
وأسمع رجل ابن هبيرة فأعرض عنه، فقال: إياك أعني، فقال له: وعنك أعرض.
4- أن يستحضر أن مجاراة السفهاء شر وبلاء، فهناك من إذا ابتلي بسفيه ساقط، لا خلاق له، ولا مروءة فيه - أخذ يجاريه في سفهه وقِيله وقَاله، مما يجعله عرضة لسماع مالا يرضيه من ساقط القول ومرذوله، فيصبح بذلك مساوياً للسفيه؛ إذ نزل إليه، وانحطّ إلى رتبته.
إذا جـاريت في خـلقٍ دنـيئـاً...................... فأنـت ومَـن تجـاريـه سـواءُ
قال الأحنف بن قيس: "من لم يصبر على كلمة سمع كلمات، وَرُبَّ غيظٍ تَجَرَّعتُهُ مخافة ما هو أشد منه".
5- أن يستحضر الإنسان أنه بالإعراض عن الجاهلين يكرم نفسه بذلك، ويكرم قرابة السفيه الأبرياء الأعزاء؛ لأنهم لا ذنب لهم، ولهذا قيل: "لأجل عين تكرم ألف عين".
ويقول زهير:
وذي خَطَلٍ في القول يحسبُ أنه ............. مصيبٌ فما يُلْمِمْ به فهو قائلُهْ
عَبَأْتُ له حِلْمي وأكرمْتُ غيره .............. وأعرضْتُ عنه وهو بادٍ مقاتلُهْ
وقد اختلف الشراح في قوله: "وأكرمتُ غيره" فقال بعضهم: معناه أكرمت نفسي بالإعراض عنه، وقال بعضهم: أكرمت أهله، وأقاربه.
وقد يظن ظانٌّ أن الإعراضَ عن الجاهلِ والإغضاءَ عن إساءته مع القدرة عليه- موجب للذلة، والمهانة، وأنه قد يجر إلى تطاول السفهاء.
وهذا خطأ؛ ذلك أن العفو والحلم لا يشتبه بالذلة بحال؛ فإن الذلة احتمال الأذى على وجه يذهب الكرامة.
أما الحلم فهو إغضاء الرجل عن المكروه؛ حيث يزيده الإغضاء في أعين الناس رفعة ومكانة.
سياسةُ الحلمِ لا بطشٌ يكدّرُها ................ فهو المهيبُ ولاتُخشى بوادرُهُ
فالعفو إسقاط حقك جوداً، وكرماً، وإحساناً مع قدرتك على الانتقام، فتؤثر الترك؛ رغبة في الإحسان ومكارم الأخلاق.
بخلاف الذل؛ فإن صاحبه يترك الانتقام عجزاً، وخوفاً، ومهانة نفس؛ فهذا غير محمود، بل لعل المنتقم بالحق أحسن حالاً منه؛ لأن من الناس من بلغت به الرقاعة واللؤم أن يفسر الإكرام والإغضاء بالضعف، وعليه يُحمل قول أبي الطيب المتنبي:
إذا أنت أكرمْتَ الكريمَ ملكْتَهُ ..................... وإنْ أنت أكرمْتَ اللئيمَ تمرّدا
وقول الشريف الرضي:
في الناسِ إنْ فتَّشتَهم .................. مَنْ لا يُعِزُّك أو تُذِلَّهْ
فاتركْ مجاملةَ اللئيمِ .................. فإنّ فيها العجزَ كُلَّهْ
ومعنى قوله: "أو تذله": إلا أن تذله، كما في الشاهد النحوي:
وكنتُ إذا غمزْتُ قناةَ قومٍ ................ كسرْتُ كعوبَها أو تستقيما
أي: إلاّ أن تستقيما.
وهذا راجع إلى حكمة الإنسان، وتقديره الأمورَ، وتدبره للعواقب؛ فيعرف متى يأخذ بالحزم، ومتى يأخذ بالحلم.)
http://www.kulalsalafiyeen.com/vb/showthread.php?t=17432
- إعتمد على نفسك قدر المستطاع
- مراجعة المختص أفضل من القيل والقال
- لا يتقاضى العضو أجر مادي على المشاركة
- لا تصدق كل ما تقرأ فالكثير منها غير صحيح
- تأكد من المعلومة قبل اتخاذ القرار فالامور في تغيـر
- كثير من الامور على ارض الواقع تختلف عن المكتوب
- يوجد من ينتهز المنتدى لأغراض نصب واحتيال فاحذر

Nov 15, 2015, 10:00 مساءاً
پ چ ژ گ ڤكاتب الموضوع
  • من اراد ان يشكرني فرجائاً لا يكتب شكراً
  • *
  • مشاركة: 8919
  • مقيم في: 00
  • تقييم 34
  • من تـشمر للخير فلينتظر أذية الآخرين
رد: موقفنا مع السفيه
« رد #1 في: Nov 15, 2015, 10:00 مساءاً »
يبتلى المرء في حياته بأناس لا تنفع معهم كل وسائل التعامل الراقي
لأنهم تربوا على السفاهة !

فكيف يتصرف تجاههم؟

السفاهة هي : الخفة والطيش والجهل،

والسفيه هو الجاهل الطائش ، وهو أيضاً الذي يبذّر ماله فيما لا ينبغي،

والجهل كما إنه نقيض العلم وضد المعرفة، فإنه أيضاً نقيض الحلم وضد الرشد. ونقرأ في القرآن الكريم: (وَإِذْ قَالَ مُوسَىٰ لِقَوْمِهِ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تَذْبَحُوا بَقَرَةً. قَالُوا أَتَتَّخِذُنَا هُزُوًا؟ قَالَ أَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ)، أي أستجير بالله أن أجعلكم موضعًا للسخرية والاستخفاف أو أن أستهزئ بكم.

والسفيه طويل اللسان، سيء الكلام، قبيح الجواب

فإن كان غلاماً يافعاً نعلل ذلك بأنه لم يأخذ نصيبه من التربية في بيت أبيه أو في مدرسته أو في مجتمعه، أو إنه لما يفهم معنى الحياة بعد، ولذلك فهو لا يعرف كيف يتعامل مع الناس لجهله بأقدارهم. وقد تعركه التجارب وتطحنه السنون فيتعلم ويصبح من أهل الأحلام والنهى. لكن المصيبة تكون عندما يتجاوز سن الطيش
ويبقى سفيهاً فمتى نتوقع منه أن يرشد؟

فإذا ابتليت بسفيه ، فأفضل وسيلة للتعامل معه هي تجاهله وعدم الرد عليه، فلا تضرك أذيته، بل الأفضل ألا تلقي له بالاً حتى لا تشغلك كلماته، ولا تعتمل في فكرك عباراته فتأخذ من وقتك وجهدك واهتمامك وتملك مشاعرك. وفى ذلك يقول الامام الشافعي:

اذا نطق السفيه فلا تجبه *** فخير من إجابته السكوت
فإن أجبته فرّجت عنه *** وإن تركته كَمَداً يموت


وقد أمر الله رسوله صلى الله عليه وسلم بأن يقْبَل الميّسر الممكن من أخلاق الناس وأعمالهم، وأمره بكل قول حسن وفِعْلٍ جميل، وأمره أن يعرض عن منازعة السفهاء ومساواة الجهلة الأغبياء فقال له

(خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ)

والإعراض يكون بالترك والإهمال، والتهوين من شأن ما يجهلون به من التصرفات والأقوال، وعدم الدخول معهم في جدال ينتهي بالشد والجذب، وإضاعة الوقت والجهد. وفي هذا صيانة له ورفعا لقدره عن مجاوبتهم.

وقد دخل رجل على عمر رضي الله عنه فقال: يا ابن الخطاب، والله ما تعطينا الجزل، ولا تحكم بيننا بالعدل! فغضب عمر حتى همّ بأن يقع به. فقال له جليس عنده: يا أمير المؤمنين، إن الله قال لنبيه عليه السلام (خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ) وإن هذا من الجاهلين. فما جاوزها عمر حين تلاها عليه
وكان وقافا عند كتاب الله عز وجل.

وفي الحديث (وإن امرؤ شتمك وعيّرك بما يعلم فيك فلا تعيّره بما تعلم فيه، فإنما وبال ذلك عليه)

وقد قيل: لا تجادل السفيه فيخلط الناس بينكما.

يخاطبني السفيه بكل قبح *** فأكره أن أكون له مجيبا
يزيد سفاهة فأزيد حلمـــا *** كعود زاده الإحراق طيبا
http://www.asir.me/showthread.php?t=205616
- إعتمد على نفسك قدر المستطاع
- مراجعة المختص أفضل من القيل والقال
- لا يتقاضى العضو أجر مادي على المشاركة
- لا تصدق كل ما تقرأ فالكثير منها غير صحيح
- تأكد من المعلومة قبل اتخاذ القرار فالامور في تغيـر
- كثير من الامور على ارض الواقع تختلف عن المكتوب
- يوجد من ينتهز المنتدى لأغراض نصب واحتيال فاحذر

Nov 15, 2015, 10:02 مساءاً
پ چ ژ گ ڤكاتب الموضوع
  • من اراد ان يشكرني فرجائاً لا يكتب شكراً
  • *
  • مشاركة: 8919
  • مقيم في: 00
  • تقييم 34
  • من تـشمر للخير فلينتظر أذية الآخرين
رد: موقفنا مع السفيه
« رد #2 في: Nov 15, 2015, 10:02 مساءاً »
كيفية التعامل مع السفيه

اقول سلام كما حثنا كتاب الله - فأذا خاطبنا السفهاء والسفهاء تندرج تحت من ليس لديهم عقل او فكر او بمعنى مصطلحى جهِل وطاش، خفّ عقلُه  وهناك بيت شعر إذا نطق السفيه فلا تجبهُ ... فخيرٌ من إجابته السكوتُ". لذا نتعلم ما معنى كلمه سفيه والتعامل معه

افتراضي كيفية التعامل مع السفيه

اولا لنعرف معنى كلمة سفيه السفيه هو الانسان الذي لا يحترم الاخرين ويضع نفسه في مواضع هو في غنى عنها وينتج هذا السفه عن قلة عقل ودين وعدم إدراك .

والسفيه عادة ما يكون صغير السن جاهل متسلط

أحيانا نجد أنفسنا بقدرة قادر بموقف ما مع شخص سفيه سواءا موقف شخصي او موقف لـ عموم الجهمور يا ترى ما هي الطريقة المثلى للتعامل معه


أولا

تركه وعدم الاكتراث له فهذا فهذا الامر كفيل بإسكاتة حيث قال الشافعي رحمة الله عليه


يخاطبني السفيه بكل قبح .. فأكره أن أكون له مجيباً

يزيد سفاهة فأزيد حلماً .. كعود زاده الاحراق طيباً



ثانيا

تعامل بثقة زائدة في نفسك وأجعل رايك هو الثابت ولا تغير من إسلوبك , فهذه تزيدة حرقه في نفسه حتى لو لم يبين ذلك

ثالثا

أجعل صبرك معه متناهي لابعد الحدود وسكوتك عن ما ينثره من سفاهه مثالي وما يزيده هذا الا إنغماساً في وحل السفاهه !!

حقائق عن السفية

لا يحترم الشخص المقابل أبداً


لا يتورع عن الاساءة بكل الاساليب القبيحة


الرد عليه يجعله منتشينا كأنه منتصر في المعركة
http://elnaharnewsa5bargdeda.blogspot.com.tr/2013/04/blog-post_7868.html

جاهل متسلط حقود بالدرجة الاولى
- إعتمد على نفسك قدر المستطاع
- مراجعة المختص أفضل من القيل والقال
- لا يتقاضى العضو أجر مادي على المشاركة
- لا تصدق كل ما تقرأ فالكثير منها غير صحيح
- تأكد من المعلومة قبل اتخاذ القرار فالامور في تغيـر
- كثير من الامور على ارض الواقع تختلف عن المكتوب
- يوجد من ينتهز المنتدى لأغراض نصب واحتيال فاحذر

Nov 15, 2015, 10:05 مساءاً
پ چ ژ گ ڤكاتب الموضوع
  • من اراد ان يشكرني فرجائاً لا يكتب شكراً
  • *
  • مشاركة: 8919
  • مقيم في: 00
  • تقييم 34
  • من تـشمر للخير فلينتظر أذية الآخرين
رد: موقفنا مع السفيه
« رد #3 في: Nov 15, 2015, 10:05 مساءاً »
فى البداية يجب عليك ان تعرف بعض النقاط عن الشخصيات الوقحة و المستفزة حتى تستطيع ان تتعامل معها بشكل سليم
1- تستمد الشخصية الوقحة قوتها من تواجدها في وسط جماعة فأن خرجت عن الجماعه تفقد قوتها تماماً وتحاول ابعاد من حولها بهالة مصطنعة تنجح كثيراً مع من لايعرفهم جيداً .




 

2- الشخصية الوقحة هي شخصية ضعيفة جداً ، وتشعر في داخلها بنقص شديد مما يجعلها تلجاء لأسلوب استفزاز الأخرين والغطرسة وخصوصاً أن شعرت ان احد الأشخاص يفوقها في صفة ما ، فتلجاء إلى محاولة تحقيره حتى تسد النقص الحاصل في شخصيتها ، وايضاً تستطيع السيطرة على الموقف في حال كان اللقاء عابراً .
3- تعتمد الشخصية الوقحه في نجاحها على ردة فعلك ، فطالما انت تتجواب مع إستفزازتها سوف ترى علامات النشوة الهائلة على وجهها ، بل لاتحاول حتى ان تسأل صاحب هذه الشخصية عن السبب الذي يجعله يتصرف معك هكذا ؟ لأنه سوف يسخر من تفكيرك بل قد يجعلك تخجل من أنك فكرت في انه يتعمد ايذاءك نفسياً ، بينما في الحقيقة يكاد يتشقق من الفرح لأنك اخبرته دون ان تعرف انه قد حقق هدفك وقد بدأ يشغل بالك ، اما ان كانت مقابلتك له عابرة كما حدث معي ، فسوف يفسر استفهامك انه انزعاج منك وسوف يحاول حسم الموقف في وقتها لأنك بالنسبه له شخصية عابرة عكس مكان العمل فأمامه الوقت الطويل لإخراجك عن طورك ، وشعاره الإيام بيننا !


و اليك كيف تتعامل مع تلك الشخصيات ؟
1- ان قابلت هذه الشخصيات في مكان عام ، ارسم ابتسامة واسعه وهادئة وباردة ، وأن استوعبت النقاط كلها جيداً سوف تجد هذه الابتسامة ترتسم تلقائياً ، لأن الإبتسامة تنجم عن شعورك بالنشوة انك تعرف جيداً لماذا يتصرف هذا الشخص هكذا ! ، فأن ادركت انه مجرد شخص جبان لايقوى على مواجهتك ، فهل سوف تلقي له بالاً بعد الأن ؟
2- لا تجهد عقلك وتسأل نفسك عن الطريقة الصحيحة للثأر لنفسك من هذه الشخصيات ، فأكبر صفعه توجهها لها ، هو أن لاترد عليها بتاتاً ،
ورحم الله الإمام الشافعي الذي تعب من الخبث الذي رأه في بعض هذه الشخصيات ، فكتب بيت الشعر الشهير
إذا نطق السفيه فلا تجبه ……… فخير من إجابته السكوت
فــإذا إجبـته فرجت عنـه ………. وإذا تركته غيظــا يمــوت
http://www.traidnt.net/vb/traidnt2113101/
- إعتمد على نفسك قدر المستطاع
- مراجعة المختص أفضل من القيل والقال
- لا يتقاضى العضو أجر مادي على المشاركة
- لا تصدق كل ما تقرأ فالكثير منها غير صحيح
- تأكد من المعلومة قبل اتخاذ القرار فالامور في تغيـر
- كثير من الامور على ارض الواقع تختلف عن المكتوب
- يوجد من ينتهز المنتدى لأغراض نصب واحتيال فاحذر

Nov 15, 2015, 10:08 مساءاً
پ چ ژ گ ڤكاتب الموضوع
  • من اراد ان يشكرني فرجائاً لا يكتب شكراً
  • *
  • مشاركة: 8919
  • مقيم في: 00
  • تقييم 34
  • من تـشمر للخير فلينتظر أذية الآخرين
رد: موقفنا مع السفيه
« رد #4 في: Nov 15, 2015, 10:08 مساءاً »
كيفية التعـآمل مع من يقلل احترامك ( السفهـآء )

إخواني الأحبة الكرام أعضاء منتدانا
لاتزعل ولاتعصب ولاترد ولاتتعب تفرج على حقدهم
الي خلاني اكتب هالموضوع كيفية التعامل مع فئة
معنية
بكل تأكيد ولا يكاد يخلوا منها مجتمع مهما صغر إلا ما رحم ربي
وهم[[الحمقى والسفهاء]] http://board.metin2.ae/wcf/images/smilies/biggrin.png
وهذه الشريحه تعتبر مريضة بمرض لا يرجى برءه لأن الحماقة
أعييت من يداويها كما قيل
ومجاراتهم عيب كبير وحقرانهم وتركهم والبعد عنهم
والتخلص من مجالستهم ومحاورتهم هي الحل الأمثل
عكس المرآة للصوره ونوع من صفاقة الوجه وسفاهة الرأي وسوء http://board.metin2.ae/wcf/images/smilies/wbb.gif
المنطق إنعدام الدم
وليس ثقله والتمادي ماهو إلا دليل على إنعدام الحس http://board.metin2.ae/wcf/images/smilies/stick.gif
لدى الأشخاص الذين يحملون تلك الصفات
المدهش في الأمر
أن السفيه لا ينتبه لما يفعل
و يعتقد بأنه الأصح تماماً من بين الآخرين http://board.metin2.ae/wcf/images/smilies/argue.gif
حتى بين العقلاء و النبهاء انفسهم ,
لا يوجد انسان ذو رأي صائب تماماً..
.و هذا ما يجب على السفيه فهمه,
و لكن السفيه للأسف لا يسعى للفهم
بقدر ما يسعى للشقاق و العداوة!.
يكون السفيه
ابله
ساذج
مغفل
لذلك علينا أن نعذره لأنه لا يعلم الكثير
علينا أيضاً أن نحاول تعليمه لا مناقشته في تفاهاته
من هو السفيه ؟
هو الجاهل
المغفل الذي يسيء التصرف دوماً
[[و يلعن و يسب ويوصل اهانته لشرفك !!]] http://board.metin2.ae/wcf/images/smilies/argue.gif
باختصار هو السلبي دائماً
يدخل السفيه معك في الحوار
لا ليتناقش معك بموضوعية
و حياد و الاهم من ذلك باحترام
و إنما ليقلل دوماً من آرائك
و نظرتك للحياة
و يجعل منك قمة في السلبية
[[أعرض عن الجاهل السفيه فكل مـا قـال فهـو فيـه
ما ضر بحر الفرات يومـاً إن خاض بعض الكلاب فيه]] . http://board.metin2.ae/wcf/images/smilies/biggrin.png
بروز السفيه مصيبة
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
سيأتي على الناس سنوات خداعات يصدق فيها الكاذب و يكذب فيها الصادق و يؤتمن فيها الخائن و يخون فيها الأمين و ينطق فيها الرويبضة قيل: و ما الرويبضة؟ قال :[[ الرجل التافه يتكلم في أمر العامة.]]
إذاً السفيه رجل تافه يتكلم في أمر العامة، فإذا طُرحت قضية سياسية حساسة لعلع فيها،
وإذا طرحت قضية اجتماعية ضرب فيها بسهم،
وإذا نوقشت قضية شرعية وضع قدمه فيها وقال "دعك من أقوال فلان وفلان" وضرب أقوال أهل العلم بالحائط،
هو السياسي المحنك والفقيه البحر والمصلح العدل.
وأنّى لعالم بعد هذه المصيبة أن يُفتي؟
وأنّى لداعية بعد ذاك أن يعظ؟
وأنّى لمصلح أن يُرشد؟
وفي الحديث السابق نجد أن النبي صلى الله عليه وسلم يقرن زمن ظهور الرويبضة (السفيه) بانهيار النظام الأخلاقي،
حيث يؤتمن الخائن ويُخوّن الأمين ويُكذب الصادق،
ويُصدق الكاذب، ثم يظهر هذا السفيه ليتكلم في امور العامة، وهو أجهل من حمار أهله. http://board.metin2.ae/wcf/images/smilies/gaul.gif
لا تحاور سفيها حتى لا تفتنه
هدف السفيه من الجدال والخصومة

وما لسفيه في مجارات الحليم دواء.
هدفك هدايته وهدفه الصعود على كتفك ليكون مثلك،
[[وهيهات للدجاج أن يرافق الصقر.
فاعلم ان وصولك معه لنتيجة هو أمر من الخيال،]]
تجاوز عن الأحمق وامضي عن الأخرق،..
فحاورك معه حتما سيوبقك،
وسكوتك عنه سينصرك.
فإذا ما ضاق صدرك من تلاحي السفيه، وتجرأ عليك تصريحا أو تُقية أو تلميحا http://board.metin2.ae/wcf/images/smilies/whistling.png ، فلا تكترث،
فإن تركك له غائضه، فلن يحقق مأربه في التسلق على كتفك،
[[ولكن نصبر إذا ابتلانا الله بهم]]، http://board.metin2.ae/wcf/images/smilies/eiaeia.gif
وعزاؤنا قول المثل (ذل من لا سفيه له) وقيل (ما قل سفهاء قوم إلا ذلوا) فالحمد لله الذي جعل في الأمة سفهاء..
يرفعون عنها الحرج كما جعل فداء أمة النبي صلى الله عليه وسلم بيأجوج ومأجوج..
كما ثبت في الحديث المتفق عليه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:..
يقول الله تعالى: ..
يا آدم؟ فيقول: لبيك وسعديك والخير في يديك. فيقول: أخرج بعث النار.
قال: وما بعث النار؟ قال: من كل ألف تسع مائة وتسعة وتسعين. فعنده يشيب الصغير
(وتضع كل ذات حمل حملها وترى الناس سكارى وما هم بسكارى ولكن عذاب الله شديد).
قالوا: يا رسول الله وأينا ذلك الواحد؟
قال: أبشروا. فإن منكم رجلا ومن يأجوج ومأجوج ألفا.
ثم قال: والذي نفسي بيده إني أرجو أن تكونوا ربع أهل الجنة.
فكبرنا. فقال: أرجو أن تكونوا ثلث أهل الجنة. فكبرنا.
فقال: أرجو أن تكونوا نصف أهل الجنة. فكبرنا.
فقال: ما أنتم في الناس إلا كالشعرة السوداء في جلد ثور أبيض أو كشعرة بيضاء في جلد ثور أسود.
قالوا سكتّ وقد خوصمتَ قلتُ لهم - إن الجوابَ لباب الشر مفتاحُ
[[والصمتُ عن جاهلٍ او أحمقٍ شرفٌ - وفيه أيضا لصون العرض إصلاحُ
أما ترى الأسْدَ تُخشى وهي صامتةٌ - والكلبُ يخسى لعمري وهو نبّاحُ http://board.metin2.ae/wcf/images/smilies/angryfire.gif ]]
وإياك أن تظن أن سكوتك عن السفيه فشل،
بل هو قمة النجاح،
ولينتبه السفيه أن سكوت الحليم عنه منقصة لا مفخرة،
ولكن شدة السفه جعلته يستشعر سكوت الكرام عنه منقبة فيه،
وأن سكوت الحليم عن الرد ليس بعجز،
[[فإذا ما تحداك السفيه بنهيقيه فلا تضاهيه كيلا تكون بغلا مثله،]]
وتذكر أيها الحليم أن ردك على السفيه اشباع لرغبات نفسية لديه:

إذا نطق السفيه فلا تجبه - فخير من إجابته السكوت
فإن كلمته فرجت عنه - وإن تركته كمدا يموت

[[موضوع اعجبني
يالله انك تشفيهم http://board.metin2.ae/wcf/images/smilies/love.png ]]
- إعتمد على نفسك قدر المستطاع
- مراجعة المختص أفضل من القيل والقال
- لا يتقاضى العضو أجر مادي على المشاركة
- لا تصدق كل ما تقرأ فالكثير منها غير صحيح
- تأكد من المعلومة قبل اتخاذ القرار فالامور في تغيـر
- كثير من الامور على ارض الواقع تختلف عن المكتوب
- يوجد من ينتهز المنتدى لأغراض نصب واحتيال فاحذر

Nov 15, 2015, 10:12 مساءاً
پ چ ژ گ ڤكاتب الموضوع
  • من اراد ان يشكرني فرجائاً لا يكتب شكراً
  • *
  • مشاركة: 8919
  • مقيم في: 00
  • تقييم 34
  • من تـشمر للخير فلينتظر أذية الآخرين
رد: موقفنا مع السفيه
« رد #5 في: Nov 15, 2015, 10:12 مساءاً »
قالوا، وأحسنوا:


متاركةُ السفيهِ بلا جوابِ *** أشد على السفيهِ من الجوابِ

**************

يخاطبني السفيهُ بكلِّ قبحٍ *** فأكرهُ أن أكونَ له مجيبا

يزيد سفاهةً و أزيد حلماً*** كعودِ زادهُ الإحراقُ طيبا

**************

إذا نطق السفيهُ فلا تجبهُ *** فخيرٌ من إجابتهٍ السكوتُ

**************

سكتُّ عن السفيهِ فظنَّ أني *** عييتُ عن الجواب و ما عييتُ

فإن كلمتُه فرَّجتُ عنهُ *** و إن خليتُه كمداً يموتُ

**************

فاترك مجاورة السفيه فإنها *** ندمٌ و عبءٌ بعد ذاك وخيمُ

و إذا جريتَ مع السفيه كما جرى *** فكلاكما في جريه مذمومُ

**************

لا تتَّبعْ سُبُل السفاهةِ و الخنا *** إن السفيهَ معنفٌ مشتومُ

**************

منقووووووووول
- إعتمد على نفسك قدر المستطاع
- مراجعة المختص أفضل من القيل والقال
- لا يتقاضى العضو أجر مادي على المشاركة
- لا تصدق كل ما تقرأ فالكثير منها غير صحيح
- تأكد من المعلومة قبل اتخاذ القرار فالامور في تغيـر
- كثير من الامور على ارض الواقع تختلف عن المكتوب
- يوجد من ينتهز المنتدى لأغراض نصب واحتيال فاحذر

Nov 15, 2015, 11:24 مساءاً
fadhil
  • *
  • مشاركة: 217
  • مقيم في: tr
  • تقييم 7
  • الجنس: ذكر
رد: موقفنا مع السفيه
« رد #6 في: Nov 15, 2015, 11:24 مساءاً »
  الصديق العزيز ابو عبد الله ( msak ) المحترم
   الموضوع الذي طرحته ( موقفنا مع السفيه ) موضوع جميل جدا
   وعندما قرأته في البداية حاولت ان اعلق عليه من خلال ما قرأته
   ولكـن ، يظهر لي انك ( متحزم حزام ) ولم تترك لنا اي فسـحة
   الا ووضعت لها ( رابطا ) ..  وحقيقة انه لمبحث مهم فــــــــي
   مجتمعات (  يكثر فيها السفاء  ) الذيـــــــــن
   ( كثروا ) في السنين الاخيرة بشكل ملحوظ .. وهؤلاء يؤثرون
   على باقي ( المجتمع الفضيل )  ..   تحياتي

                   *  fadhil  *

Nov 16, 2015, 01:46 مساءاً
پ چ ژ گ ڤكاتب الموضوع
  • من اراد ان يشكرني فرجائاً لا يكتب شكراً
  • *
  • مشاركة: 8919
  • مقيم في: 00
  • تقييم 34
  • من تـشمر للخير فلينتظر أذية الآخرين
رد: موقفنا مع السفيه
« رد #7 في: Nov 16, 2015, 01:46 مساءاً »
  الصديق العزيز ابو عبد الله ( msak ) المحترم
   الموضوع الذي طرحته ( موقفنا مع السفيه ) موضوع جميل جدا
   وعندما قرأته في البداية حاولت ان اعلق عليه من خلال ما قرأته
   ولكـن ، يظهر لي انك ( متحزم حزام ) ولم تترك لنا اي فسـحة
   الا ووضعت لها ( رابطا ) ..  وحقيقة انه لمبحث مهم فــــــــي
   مجتمعات (  يكثر فيها السفاء  ) الذيـــــــــن
   ( كثروا ) في السنين الاخيرة بشكل ملحوظ .. وهؤلاء يؤثرون
   على باقي ( المجتمع الفضيل )  ..   تحياتي

                   *  fadhil  *
أخونا الكبير و استاذنا الفاضل
لأنا جدا مسرور من مروركم و تعليقكم حيث لم أظن ان أتشرف ببصمتكم في هذا الموضوع
و لقد صدقت في تعليقك حول كثرة السفهاء و الساخرين في زمن الجهل و الفوضى كما اسميه ان صح التعبير
و في الحقيقة و انا اتصفح عن الموضوع في بعض الخجلات فقلت و الروابط مفتوحة فأنقلها للفائدة و للتثبيت لي للمراجعة متى ما احببت
مع تقديري لجنابكم و لمروركم الكريم
- إعتمد على نفسك قدر المستطاع
- مراجعة المختص أفضل من القيل والقال
- لا يتقاضى العضو أجر مادي على المشاركة
- لا تصدق كل ما تقرأ فالكثير منها غير صحيح
- تأكد من المعلومة قبل اتخاذ القرار فالامور في تغيـر
- كثير من الامور على ارض الواقع تختلف عن المكتوب
- يوجد من ينتهز المنتدى لأغراض نصب واحتيال فاحذر

كلمات بحث :
 


free counters