9 ايات قرانية في الوليد ابن المغيرة ////// الجزء الاول

الكاتب موضوع: 9 ايات قرانية في الوليد ابن المغيرة ////// الجزء الاول  (زيارة 8871 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

Jun 03, 2013, 02:36 صباحاً
زيد الاسديكاتب الموضوع
  • *
  • مشاركة: 805
  • مقيم في: us
  • تقييم 104
  • الجنس: ذكر
  • الطفولة : أنفاسٌ عذبة وسحائب ماطِرة وأريج عبِق ..
اخوتي اخواتي
سوف اتطرق اليوم ببحثي الموضوعي والعلمي القائم على اسس حضارية وانسانية الى شخصية تدعى ب"الوليد ابن المغيرة "الزنيم والد سيف الله المسلول نزلت بحقه 9 ايات ....ارجو التفضل بالاطلاع الى من يهمه امر البحث ....
1-الوليد بن المغيرة الذي نزل فيه القرآن يتوعّده بالنار وبئس القرار، فقال تعالى في شأنه: { ذَرْنِي وَمَنْ خَلَقْتُ وَحِيداً * وَجَعَلْتُ لَهُ مَالا مَمْدُوداً * وَبَنِينَ شُهُوداً * وَمَهَّدتُّ لَهُ تَمْهِيداً * ثُمَّ يَطْمَعُ أَنْ أَزِيدَ * كَلاَّ إِنَّهُ كَانَ لآيَاتِنَا عَنِيداً * سَأُرْهِقُهُ صَعُوداً * إِنَّهُ فَكَّرَ وَقَدَّرَ * فَقُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ * ثُمَّ قُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ * ثُمَّ نَظَرَ * ثُمَّ عَبَسَ وَبَسَرَ * ثُمَّ أَدْبَرَ وَاسْتَكْبَرَ * فَقَالَ إِنْ هَذَا إِلاَّ سِحْرٌ يُؤْثَرُ * إِنْ هَذَا إِلاَّ قَوْلُ الْبَشَرِ * سَأُصْلِيهِ سَقَرَ... }(3).
ويروى أنّ الوليد جاء للنبي (صلى الله عليه وآله وسلم) يُغريه بالأموال ليترك الدين الجديد، فأنزل الله فيه:
****{وَلا تُطِعْ كُلَّ حَلاّف مَهِين * هَمَّاز مَشَّاء بِنَمِيم * مَنَّاع لِلْخَيْرِ مُعْتَدأَثِيم * عُتُلٍّ بَعْدَ ذَلِكَ زَنِيم * أَن كَانَ ذَا مَال وَبَنِينَ * إذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آيَاتُنَا قَالَ أَسَاطِيرُ الأَوَّلِينَ * سَنَسِمُهُ عَلَى الْخُرْطُومِ }
2-وكان الوليد يعتقد بأنّه أحقّ وأولى بالنبوّة من محمّد، فكان يقول: أينزل القرآن والنبوّة على محمّد الفقير، وأُترك أنا كبير قريش وسيّدها؟
****{ وَلَمَّا جَاءهُمُ الْحَقُّ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ وَإِنَّا بِهِ كَافِرُونَ * وَقَالُوا لَوْلا نُزِّلَ هَذَا الْقُرْآنُ عَلَى رَجُل مِنَ الْقَرْيَتَيْنِ عَظِيم }
هذا هو بدايه المبحث وسوف اوثقه بمصادره الكاملة والمعتبرة والقائمة على اسس متزنة ومتسقة ومن مختلف المذاهب  في الجزء الثاني
الوليد ابن المغيرة
................

عدم طاعة أحد في معصية الخالق, وعلى رأسهم رؤساء الكفر والضلال الذين كذبوا بالرسالة والقرآن, وأمره بعدم طاعة الفاجر الحقير المغتاب والذي يمشي بالنميمة بين الناس, والبخيل الممسك يده عن الانفاق في سبيل الله, وكل ظالم متجاوز في الظلم والعدوان, كثير الآثام والاجرام, الجاف القاسي غليظ القلب , والعديم الفهم , وابن الزنى اللقيط والذي اطلق عليه القرآن الكريم لفظ  الزنيم اسما, وما الى ذلك من الأوصاف اللعينة الذميمة التي أجمع المفسرون وعلى رأسهم ابن عباس رضي الله عنهما أنّ هذه الآيات نزلت في الوليد بن المغيرة الذي كان يسهزأ يستهزيء بآيات القرآن الكريم كلما تليت, ويقول عنها خرافات وأباطيل المتقدمين اختلقها  النبي صلى الله عليه وسلم,  ونسبها الى الله عزوجل, فأنزل الله تبارك وتعالى ردا على ادعاءاته الباطلة قوله: سنسمه على الخرطوم, أي سنكويه له أنفه لتبقى له علامة يعرف بها الى موته, وكني بالخرطوم عن أنفه على سبيل الاستخفاف به, لأنّ الخرطوم للفيل والخنزير, فاذا شبه أنف انسان به كان في غاية الاذلال والاهانة, وقد قال ابن عباس رضي الله عنهما: سنخطم أنفه بالسيف فنجعل ذلك علامة باقية على أنفه ما عاش, وقد خطم يوم بدر بالسيف, لأجل ذلك يقال في الذليل رغم أنفه, واذا كانت السمة على الوجه فيها شين فما بالنا ان كانت من الوجه؟
وقد قيل أنّ الوليد بن المغيرة كان دعيّا في قريش وليس منهم, بمعنى أنه دخيل عليهم , ولم يعرف الوليد بن المغيرة نفسه أنه ابن زنى الا  بعدما نزل فيه تسع آيات فيها تسع صفات من صفاته القبيحة, وقد ختمها الله تعالى بزنيم, والزنيم هو ابن الزنا, وقد روي أنه عندما نزلت التسع آيات التالية: فلا تطع المكذبين* ودّوا لو تدهن فيدهنون* ولا تطع كلّ حلاف مهين* همّاز مشّاء بنميم* منّاع للخير معتد أثيم* عتلّ بعد ذلك زنيم, جاء الوليد الى أمه وقال لها: أنّ محمد (صلى الله عليه وسلم) قد وصفني بتسع صفات كلها ظاهرة فيّ وأعرفها غير التاسع منها, ويقصد بذلك لفظ زنيم, والزنيم بلغة العرب هو اللقيط أو ابن الزنا, ثم قال لها بلغة التهديد:  ان لم تصدقيني الخبر ضربت عنقك بالسيف, فقالت له: انّ أباك كان عنينا (أي لا يستطيع معاشرة النساء) فخفت على المال الكثير الذي بحوزته أن يذهب لغيري, فمكنت راعيا من نفسي وحملت بك , وهو لا يعلم الا أنك ابنه,  وأنت ابن ذلك الراعي.
 
سوف اتناول مقالة الاستاذ اسامة انور عكاشة حول هؤلاء بالتفصيل والاخبار وكافة وبدعم اكبر المصادر .....لاثبات علاقة فعل شائن معين باصله .........وبالتسلسل وصولا الى الضرورة ....
والسلام عليكم ورحمة الله
نهايـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة الجزء الاول




Jun 03, 2013, 04:10 صباحاً
زيد الاسديكاتب الموضوع
  • *
  • مشاركة: 805
  • مقيم في: us
  • تقييم 104
  • الجنس: ذكر
  • الطفولة : أنفاسٌ عذبة وسحائب ماطِرة وأريج عبِق ..
الزَّنِيمُ - زَنِيمُ :
الزَّنِيمُ : ذو الزّنَمة .
و الزَّنِيمُ الدعيُّ ، وهو الملحق بقومٍ .
و الزَّنِيمُ اللئيم المعروف بلؤْمه أو شرِّه .
وفي التنزيل العزيز : القلم آية 13 عُتُلٍّ بَعْدَ ذَلِكَ زَنِيمٍ ) )
المعجم: المعجم الوسيط
زنيم :
1 - زنيم : لئيم .
2 - زنيم : ملحق بقوم ليس منهم ولا يحتاجون إليه .
المعجم: الرائد
زنُمَ يَزنُم ، زَنامةً ، فهو زَنِيم :
• زنُم الشَّخصُ كان في غاية اللُّؤم " { عُتُلٍّ بَعْدَ ذَلِكَ زَنِيمٍ }: لئيم يُعرَف بلؤمه كما تُعرف الشَّاة بزَنمتها ".
المعجم: اللغة العربية المعاصر
زنيم :
دَعِيّ مُـلصَق بقوْمِه أو شِرّير
سورة : القلم ، آية رقم : 13

كلمات بحث :
 

مواضيع ذات صلة



free counters