ابناء التلفزيون كيف اصبحوا كتبه للتارخ

الكاتب موضوع: ابناء التلفزيون كيف اصبحوا كتبه للتارخ  (زيارة 849 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

May 28, 2013, 07:19 مساءاً
المهاجر الجديدكاتب الموضوع
  • *
  • مشاركة: 1398
  • مقيم في: us
  • تقييم 36
  • الجنس: ذكر
أبناء التلفزيون كيف صاروا كتبة للتاريخ !!!

قد يكون طبيعيا ان تقرأ في أحد الصحف الامريكية او الاوروبية ، مقالا لأحد الكتاب يشكك في تاريخ دولة من دول "محور الشر" كايران مثلا او يختلق قصصاً فيها اسقاطات للعديد من الشبهات حول تاريخ وأصول قادة الثورة الشيوعية ، ويتهمهم بأنهم أبناء زنى ، وقُطّاع طرق ، ومارقون ، أما أن تقرأ مقالاً لكاتبٍ مصريٍ عربي بل ومسلم ، يتهم فيه أمراء المسلمين ، ومؤسسي الدولة الآموية بانهم أبناء زنا وسفاح ، وأبناء حرام ، فهذا لعمري من عجائب القرن الذي نعيش ، وأحد ترّهات جاهلية القرن الواحد والعشرين ، وإنه لمن المخزي والمُبكي ، أن يجمعنا الزمن مع أمثال هؤلاء ، الذين يدّعون الثقافة والتمدّن ، وامتلاك كافة أدوات الرُقي والحضارة ، واحترام الآخر ، والشفافية ، التي تصل بهم الى حد نقد الذات وجلدها ، بل والاعتراف ضمناً ان دولتنا الاسلامية وتاريخنا الاسلامي انما بناه ابناء حرام وابناء زنا ، ويصلون بنا في النهاية الى هدم هذه القدسيّة عن تاريخنا الاسلامي ، ووضع كافة رموزنا في سلة واحدة ، ذات السلة المسيئة ، فمن يقول عن عمرو بن العاص انه ابن زنا ، يسهل عليه بعد بضع سنين ان يتهم احد الخلفاء الراشدين بتهم شبيهة ، وماذا يمنع ، طالما ان كل البشر خطاؤون !؟ جواب اعتقد انه جاهز عند كل هؤلاء المدّعون للثقافة والتحضر .

المقارنة بين الاشخاص الذين تم الاساءة اليهم في المقال المذكور وبين كاتب المقال ، صاحب ليالي الحلمية واوبرا عايدة ورحلة ابو العلا والعديد العديد من الروايات والمسلسلات التلفزيونية ، كالمقارنة بين البدر في تمامه وبين المسافر في الصحراء على عتم ودون هدى ، هل تجوز المقارنة ؟ وهل تجدون لها أساساً ؟! ، قد يكون اسامة انورعكاشة (كاتب المقال) قد تناسى ان عمرو بن العاص هو سبب هدايته الى الاسلام ، فعمرو بن العاص فتح بلاد مصر ، وأنعم على جميع الفراعنة (الذين ما زالوا يفتخرون بهذا اللقب ) بنعمة الاسلام ، وأخرجهم بفضل الله من الظلمات الى النور ، ليدور الزمان ويخرج من بين ظهرانيهم من ينعت صاحب الفضل عليه بانه ابن زنا ، ولا يقتصر الامر على شخص بعينه ، بل انه يتهم الصحابة الذين أسّسوا الدولة الاموية وعلى رأسهم معاوية ابن ابي سفيان بذات التهمة ، حيث يقول أن هند بنت عتبة كانت تمارس الرذيلة في الجاهلية ،( هند التي اسلمت على يد رسول الله ، وقَبِل اسلامها )، ويقول في ما يقول أن العباس عم النبي قد زنى بهند ايام الجاهلية ، وان ابا سفيان نفسه ابن زنى ، حيث ان أمه صاحبة راية في الجاهلية ( حيث كانت المومس تضع راية فوق بيتها اشارة الى انه بيت دعارة ، كي تستقطب الزوار اليه ) ، ومُلخص القول ان أم المؤمنين زوجة نبينا الشريف (أم حبيبة ) تنحدر من اب ( ابن حرام ) وام داعرة !!!! هذا ما يريد ان يوصلنا اليه الكاتب ضمناً .

ومن قوله ايضا ان والي الكوفة في زمن عثمان ، كان يسكر حتى ينام في مجلسه ويُضيع صلاة الفجر ، في زمن عثمان بن عفان ، المُبشّر بالجنة ، كان يحدث هذا ، ويخبرنا به ، جهبذة التاريخ الاسلامي "اسامة انور عكاشة" ، ولا ادري ما هي المصادر التي اعتمد عليها ، حيث لم يذكر لنا مصادره ووثائقه التي تدعم أقواله ، ومن المستغرب ان الكاتب اسامة وامثاله ، لا يجدون ضيرا في التشكيك بتاريخ هذه الامة وثوابتها ، ويشككون في كتابة التاريخ نفسه ، ويدّعون أن تاريخنا مُلفّقٌ ومزيّف ، وفي الوقت نفسه ، يخرجون علينا كل يوم ، بقصص ما انزل الله بها من سلطان ، وينسبونها الى تاريخنا والى رموزنا ، ولا يجدون احداً يستوقفهم ويردعهم ، او على الاقل يطالبهم بالدليل ، غير الموجود اصلاً .

ما يحزنني هو وقوع الكثير من ابناء هذه الامة ضحيةً للتشكيك ، ويبلعون هذا الطعم بسهولة ، وكأن قدسية الاشخاص المثقفين تسمح لهم ، باملاء ارائهم علينا ، واقناعنا بما يدّعون ، لاننا نحن لسنا اصحاب ثقافة ولا نعلم الحقيقة ، ففي زماننا هذا ، اصبح اسامة عكاشة مصدراً للتاريخ ، رغم انه مجرد كاتب تلفزيوني لا تتجاوز معرفته تاريخ حواري مصر القديمة ، وذاك احد الممثلين يدلي بدلوه في السياسة ، وفي اكثر قضايا الامة حساسية وحرجا ، وتلك راقصة ، خريجة احد النوادي الليلية تعطينا درساً في الاخلاق الحميدة ، ومساعدة المحتاجين ، واقامة موائد الرحمن ، وتقول عن عملها في الفن الراقي ( الهشك بشك ) " ان الله يحب اذا عمل احدكم عملا ان يتقنه " ، وفي ليلة وضحاها يصبح هذا الكلام الذي يتفوهون به مرجعية لنا ، ويكتسب من حيث لا ندري صفة الحقيقة ، غير القابلة للتشكيك ، يا للهول !!!

ولا يخلو مقالهُ من اشارات الى تنابز بالالقاب و"تعيير" الصحابة بعضهم بعضاً بابناء الزنى ، تخيلوا !! حيث يذكر كتابا من سيدنا علي الى معاوية وخطابا بين الامام الحسن ويزيد بن معاوية ( ابن الزنا ايضا حسب الكاتب) ، بالاضافة الى الاشارة ان سيدنا محمد أمر بقتل الاسرى في معركة بدر ومنهم عقبة بن ابي معيط ( اللقيط كما يصفه الكاتب).

قد يكون اسامة عكاشة ، قد اختلط عليه الامر وهو يطالع احد روايات الف ليلة وليلة ، او احدى الاساطير الرومانية القديمة ، وقد يكون قد قرأ تاريخ هذه الأمة مكتوبا بايدي احد الغربيين المستشرقين او احد الشرقيين المستغربين ، كلاهما سواء ، فصدّقه كما هو ، لانه لا يؤمن بهذه الأمة ولا بشخوصها ولا بتاريخها ، ويريد ان يجد مخرجاً له كي يقنع نفسه ويوهمنا معه أن هذه الامة هي كذبة كبرى ، وان تاريخها صنعه بضعةُ قُطّاع طرق وداعرون ، وان شخصه هو ، أكبر من ان ينتمي الى أمة رموزها ابناء زنى !! .

لست اكتب هنا ، دفاعاً عن شُخوصٍ بأعينهم ، بل دفاعاً عن ارثنا التاريخي ، ولست في موضع من يقيّم شخصيات تاريخية ، ويقيّم حقبة باهرة من تاريخ امتنا الاسلامية شاء المشككون بها ام أبوا ، برغم ما فيها من منغصات ، ومن سقطات تاريخية ، لا تخلو منها امة من الامم ، ولكنها برغم كل شيء ، تبقى دولة عظيمة ، اقامت حضارة عظيمة ما تزال الشواهد على روعتها حتى عصرنا هذا ، دولة شامخة في تاريخ البشرية ، باعتراف الامم الاخرى ، وليس افتراءاً من عندنا ، لعل ما ساءها وما زال يسيئها هو نظرة البعض المحدودة الى البقع المظلمة في تاريخنا ونسيان ما بقي من اشراقة الثوب الابيض ، وما قدّمته هذه الامة وهذه الدولة لتاريخ البشرية .

الدولة الاموية هي صاحبة أكبر خلافة في التاريخ الإسلامي ، من حدود الصين شرقاً إلى الاندلس غربا ، وحتى مشارف باريس حيث موقعة بلاط الشهداء ، في عهدها تم انشاء أول اسطول بحري إسلامي ، وفي عهدها ايضا تم صك أول عملة إسلامية (الدينار الاموي) ، وتم اعادة اعمار المسجد الاقصى والمسجد النبوي ، وحضارة الاندلس ما تزال شاهدة عيان على حضارتنا الاسلامية ، واخيرا اختتم باعظم شهادة تمنح لبشر ، شهادة رب العزة ، المذكورة في القرآن الكريم عن فضل الصحابة في هذه الامة ، وهم أخيارنا ورموزنا :

﴿مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ ۚ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ ۖ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا ۖ سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ۚ ذَٰلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ ۚ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَىٰ عَلَىٰ سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ ۗ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا﴾

سورة الفتح 29

وعد الله الصحابة الذين اسلموا من قبل الفتح ومن بعده ( الحسنى )

﴿لَا يَسْتَوِي مِنكُم مَّنْ أَنفَقَ مِن قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ ۚ أُولَٰئِكَ أَعْظَمُ دَرَجَةً مِّنَ الَّذِينَ أَنفَقُوا مِن بَعْدُ وَقَاتَلُوا ۚ وَكُلًّا وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَىٰ ۚ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ﴾

سورة الحديد اية 10

﴿لَقَدْ تَابَ اللَّهُ عَلَى النَّبِيِّ وَالْمُهَاجِرِينَ وَالأَنْصَارِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ فِي سَاعَةِ الْعُسْرَةِ مِنْ بَعْدِ مَا كَادَ يَزِيغُ قُلُوبُ فَرِيقٍ مِنْهُمْ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ إِنَّهُ بِهِمْ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ﴾

سورة التوبة 117

اي اعظام واجلال من الله سبحانه وتعالى لهؤلاء !!؟؟ كفاكم ذكركم في كتاب الله ، لا يضيركم من بعده ما كُتِب عنكم .



أيمن أبولبن

02-02-2010

 :ahalna_Signs (7):
                                                    ابوحارث

كلمات بحث :
 

مواضيع ذات صلة

  الموضوع / بدء بواسطة ردود آخر مشاركة
11 ردود
1727 مشاهدة
آخر مشاركة May 17, 2011, 07:02 مساءاً
بواسطة Ahalna
11 ردود
832 مشاهدة
آخر مشاركة Nov 26, 2013, 05:17 صباحاً
بواسطة MAICK
3 ردود
475 مشاهدة
آخر مشاركة Oct 23, 2014, 03:33 صباحاً
بواسطة мαяyαи
9 ردود
418 مشاهدة
آخر مشاركة Oct 25, 2015, 09:11 مساءاً
بواسطة Oscar
5 ردود
440 مشاهدة
آخر مشاركة Feb 08, 2016, 12:34 مساءاً
بواسطة Pira


free counters